مرحباً بكم في موقع مجموعة عيادات الموج

Opening Hours : السبت إلى الخميس من (9 ص - 11:30 م)
  Contact : 920009125

علاج فقر الدم

يعتبر فقر الدم أو ما يسمى أيضاً بالأنيميا Anemia إحدى الحالات المرضية الشائعة والمنتشرة بكثرة , والتي تنشأ عادةً نتيجة لسوء التغذية ، سواءاً بصورة كمية ” ويقصد بها تناول كميات قليلة من الطعام ” , أو بصورة كيفية ” ويقصد بها تناول كميات معقولة من الطعام ، ولكنها لا تحتوي على العناصر الغذائية الأساسية والضرورية التي يحتاج إليها الجسم ” ، ويمكن تلخيص أهم الأسباب التي تؤدي إلى فقر الدم فيما يلي :

•    حالات النزيف الشديدة سواء الناتجة عن الحوادث أو العمليات الجراحية أو الأمراض بمختلف أنواعها التي تؤدي إلى إختلال سرعة النزف وتجلط الدم بالجسم .

•    بعض المراحل السنية والعمرية وتشمل : الأطفال ، العجائز وكبار السن ، علاوة على مرحلتي الحمل والرضاعة .

•    سوء هضم أو إمتصاص الحديد ، والذي ينشأ نتيجة لوجود خلل ما في آلية عمل الجهاز الهضمي سواءاً نتيجة لمرض ما أو تناول عقار يؤدي إلى نفس الأمر .

•    سوء التغذية والحمل البدني الزائد , فمرض فقر الدم الناتج عن نقص عنصر الحديد له علاقة مباشرة بنمط التغذية ومدى تنوع هذا الغذاء .

•    الدورة الشهرية (فترة الحيض) عند النساء , فالمرأة التي تعاني بإستمرار من غزارة دم الحيض , والمدة الزمنية للدورة تكون عادةً أطول من المعتاد , فإنها بذلك أكثر عرضة للإصابة بفقر الدم .

وعلى الرغم من عدم وجود صورة كلاسيكية معينة للأعراض المرضية التي قد يعاني منها المريض بفقر الدم ، إلا أنه هناك بعض الأعراض التي يشكو منها البعض ، لكنها ليست بالضرورة مؤشراً للإصابة من عدمه ، وتشتمل هذه الأعراض على ما يلي :

•    شكوى متكررة من ألم في مقدمة الرأس(صداع ووجع بالرأس), قد تعجز أحياناً المسكنات عن إيقافه أو القضاء عليه .

•    صعوبة في التنفس ، وتسارع معدلاته نظراً لنقص كمية الأكسجين الذي يصل إلى الأنسجة ولاسيما الرئتين .

•    الشعور المستمر بالخمول والتعب والإرهاق ، بالإضافة إلى ضعف القدرة على التركيز أو التفكير والحاجة الدائمة والملحة إلى النوم .

•    تدهور الحالة الصحية العامة للجسم , بالإضافة إلى شحوب لون الجلد والبشرة , وفقدان الشهية على الأكل .

ويعتبر إجراء فحص الدم العادي أو تحليل صورة الدم الكاملة والذي يسمى (سي بي سي CBC) , قادر على تحديد وقياس نسبة الهيموجلوبين بالدم , وهو الإختبار المعملي الوحيد الذي يمكن من خلاله تأكيد الإصابة بالمرض ، وعلى أساس نسبة الهيموجلوبين يتم تحديد الخطة العلاجية اللازمة .

ففي حالات فقر الدم الطفيف أو البسيط يتم اللجوء عادةً إلى تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد مثل هيما كابس Haema Caps بمعدل قرص واحد يومياً بعد تناول طعام الغداء ، مع تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي لزيادة معدل إمتصاص الحديد ، على أن يستمر هذا العلاج لمدة 1 – 2 شهر حسب تطور ووضع الحالة ، ويعيب أقراص الحديد بشكل عام في أنها قد تؤدي إلى الإصابة بالإمساك في بعض الحالات ، لكن يمكن إعطاء بعض الملينات مثل شراب لاكتيلوز بمعدل ملعقة كل 8 ساعات للتخلص والقضاء على هذه المشكلة .
وعلى الأشخاص الذين يعانون من مشكلة فقر الدم الإهتمام بتناول الأطعمة المتنوعة وبكميات جيدة والإكثار أيضاً من الأغذية الغنية بعنصر الحديد , كالكبدة والكلاوي واللحوم الحمراء والدجاج والأسماك وصفار البيض , والبقوليات كالفاصوليا والعدس والمكسرات والبذور , والخضروات ذات الأوراق الخضراء كالسبانخ والملوخية والبقدونس , والفواكه المجففة كالمشمش والتين والتمر والخوخ والزبيب , والحبوب الكاملة بقشرتها , كما أن فيتامين سي C الموجود في البرتقال والليمون والكيوي والفراولة والمنجا والبابايا والشمام والفلفل الحلو والبروكلي , يساعد على إمتصاص معدن الحديد في الجسم , ولكن لابد من التنويه إلى أن عملية إمتصاص الحديد المأخوذ من مصادر حيوانية(كاللحوم الحمراء والكبد والدجاج والسمك والبيض) تتم بشكل أفضل من الحديد المأخوذ من مصادر نباتية (كالخضروات والفواكه والبقوليات).
أما في حالات فقر الدم الشديدة فيتم إعطاء الحديد من خلال الحَقن الوريدي ، حيث يتم إعطاء أمبول فروساك Ferosac أو كوزموفير Cosmofer على 500 سم جلوكوز 5% وريدياً مرة أسبوعياً + أمبول ديبوفيت Depovit ” فيتامين ب12 B12 ” عضل / 3 أيام ، ويعيب محاليل الحديد الوريدية في أنها قد تؤدي إلى الإصابة بفرط التحسس ، ليعاني المريض من تسارع ضربات القلب وضيق التنفس .. إلخ ، وفي مثل هذه الحالات لابد من التصرف سريعاً ، وإعطاء أمبول إبيدرون Epidron + أمبول أفيل Avil ، بهدف إيقاف هذه التفاعلات التحسسية .