مرحباً بكم في موقع مجموعة عيادات الموج

ساعات العمل : السبت إلى الخميس من 9ص إلى 11م
  الاتصال : 920009125

فيتامين أ ماهي أهميته

يعتبر فيتامين أ )فيتامين A أو الريتنول) من العناصر الغذائية الضرورية والمطلوبة والتي لا غنى عنها أبداً , بإعتباره يلعب دوراً أساسياً في جسم الإنسان , حيث تكمن أهمية هذا الفيتامين بكونه يدخل في العديد من الوظائف الحيوية الهامة جداً في الجسم , ويؤدي دوراً فعالاً في الحفاظ على صحة الخلايا , كما يعد الفيتامين أ من ضمن الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون .
أهمية وفوائد فيتامين أ (فيتامين A) لجسم الإنسان :
  • يعمل فيتامين أ على تقوية ورفع مستوى الكفاءة الوظيفية للجهاز المناعي , وذلك لتعزيز قدرة الجسم على محاربة ومكافحة الأمراض المختلفة .
  • يسهم هذا الفيتامين بشكل فعال في الحفاظ على صحة العين والنظر , كما يحسن إلى حد كبير من الرؤية وبخاصة في الليل أو في الضوء المنخفض والخافت .
  • يساعد بصورة كبيرة في الحفاظ على صحة وسلامة خلايا الجلد ويضمن نضارة البشرة وحمايتها من الأضرار والعوامل الخارجية التي تأثر سلباً على طبيعة الجلد والبشرة .
  • يلعب دوراً أساسياً في نمو وتقوية العظام في الجسم , كما يساهم أيضاً في الحفاظ على صحة الأسنان ومنحها القوة والصلابة الطبيعية .
  • يقي الجسم ويحميه من الحصوات التي قد تنشأ وتتكون في الجهاز البولي (كالكلى والمرارة والمثانة) من خلال إحتواء فيتامين أ على مواد تمنع من فرصة تَشكل تلك الحصوات .
  • يقلل من فرص الإصابة بأنواع معينة من الأورام السرطانية الخبيثة , ويمنع أيضاً من نمو وتكاثر تلك الخلايا السرطانية ويخفض من إنتاج الحمض النووي فيها .
  • يساهم في تجديد الأنسجة والخلايا التالفة والميتة وتغييرها بخلايا وأنسجة آخرى جديدة وسليمة , كما يؤدي دوراً في المحافظة على سلامة الأغشية المخاطية في الجسم , ويقلل إلى حد ما من ظهور التجاعيد المبكرة والبثور وحب الشباب .
أما بالنسبة للمصادر الغذائية الطبيعية التي يمكننا من خلالها الحصول على فيتامين أ (فيتامين A) , فهي تقسم إلى قسمين أو مصدرين , وهما على الشكل التالي :
  • المصادر النباتية :
الجزر – البطاطا الحلوة – الشمام – الهندباء البرية – السبانخ – الكوسا – المشمش – المانجا – الخس – البقدونس – الموز – البروكلي – الملفوف – الخوخ – الفلفل الحلو الأحمر – البابايا – بازلاء – اللفت .
  • المصادر الحيوانية :
كبد البقر والعجل – حليب كامل الدسم – صفار البيض – الزبدة النباتية – زيت كبد الحوت .
العلامات والأعراض المرضية التي تؤشر أو تدل على إنخفاض مستوى فيتامين أ (فيتامين A) في جسم الإنسان , هي على الشكل التالي :
  • جفاف ملتحمة العين , وهي حالة مرضية تعجز فيها غدد العين عن إفراز الدموع , وعند إهمال تلك الحالة ينتج عنها مضاعفات خطيرة قد تهدد بفقدان كامل للبصر (الإصابة بالعمى التام) .
  • جفاف وتقشر الجلد , ما يؤدي ذلك إلى ظهور البشرة الجافة وتساقط شعر الرأس وتكون القشرة في فروة الرأس والشعور كذلك بالحكة الجلدية , بالإضافة إلى الإضطرابات والتغيرات السلبية في وظائف الجلد والأنسجة بجسم الإنسان .
  • الإصابة بالعشى الليلي أو العمى الليلي , وهو يُعد من المؤشرات القوية الدالة على نقص فيتامين أ , وفي هذه الحالة تكون العين غير قادرة على الرؤية بوضوح تام أثناء الليل أو عندما تكون الإضاءة خفيفة وغير كافية (إنارة قليلة أو خافتة) .
  • يؤدي أيضاً نقص فيتامين أ (فيتامين A) إلى ضعف عام في الجهاز المناعي للجسم , ما ينتج عنه سهولة التعرض والإصابة بالعدوى الجرثومية والأمراض المختلفة .
  • ضعف وتأخر النمو الجسدي عند الأطفال , حيث يتأثر جسم الطفل تأثراً سلبياً بهذا النقص وبخاصة العظام , ما ينتج عنه تشوهات في الهيكل العظمي (الجمجمة , العمود الفقري , القفص الصدري , الحوض) , ونموها بطريقة عشوائية وغير منتظمة .
  • يعمل كذلك نقص فيتامين أ على إرتفاع معدل الإصابة بإلتهابات الأغشية المخاطية للأنف , وذلك لأن بطانة الجهاز التنفسي أصبحت غير قادرة على التخلص من الجراثيم والفيروسات , فتصبح نتيجة لذلك أكثر عرضة للإصابة بالعدوى البكتيرية والإلتهابات المتكررة .
أما فيما يتعلق بالإحتياج اليومي أو الجرعة اليومية المناسبة من فيتامين أ (فيتامين A) , فهي عادةً ما تختلف وفقاً للفئة العمرية للشخص (حسب عمر الشخص) , ويمكن تقسيمها للآتي :
  • الجرعة اليومية للأطفال الرضع (العمر / أقل من سنة واحدة) : 400 ميكرو غرام يومياً .
  • الجرعة اليومية للأطفال (العمر / من سنة واحدة إلى 12 سنة) : 500 ميكرو غرام يومياً .
  • الجرعة اليومية للذكور البالغين : 1000 ميكرو غرام يومياً .
  • الجرعة اليومية للإناث البالغات : 800 ميكرو غرام يومياً .
  • الجرعة اليومية للمرأة الحامل : 900 ميكرو غرام يومياً .
  • الجرعة اليومية للمرأة المرضعة : 1300 ميكرو غرام يومياً .
ويجب الحذر والإنتباه من المبالغة أو الإفراط في إستهلاك الفيتامين أ (فيتامين A) , لأن هذا من شأنه أن يؤدي إلى مشاكل صحية وأثار جانبية شديدة تنعكس سلباً على جسم الإنسان وصحته , كالتعرض لحالات من الغثيان والتقيؤ , والشعور بالصداع والدوخة , ووجود أوجاع وآلام في منطقة البطن , وتشوش أو عدم وضوح الرؤية , لذلك لابد لنا من الإنتباه جيداً عند تناول جرعات من فيتامين أ تتمثل على هيئة حبوب أو أقراص (مكملات غذائية) يتم شراءها من الصيدليات , فحاول دائماً إستشارة الطبيب قبل شراء أو تناول تلك الحبوب المكملة من فيتامين أ , حتى تتجنب بذلك أي إحتمال للتعرض لمشاكل جانبية خطيرة تضر بصحتك إذا ما أخذت الجرعة الخطأ .